د.ناصر عبدالرحمن الفرا ولقاء مع اللاجيء السوري أسامة

عندما شاهدنا صور للكاتب السياسي د.ناصر عبدالرحمن الفرا مع اللاجيء السوري أسامة الحسين والذي تم عرقلته وإبنه من قبل الصحفية المجرية، كان لا بد لنا أن نتواصل مع د.ناصر لنفهم قصة هذه الصورة، فكان الرد:
 
هي المرة الثانية التي اعمل في برنامج له علاقة بالمهاجر السوري الأكثر شهرة عالمياً، اسامة الحسين. المرة الأولي كانت من خلال برنامج بثه مراسل القناة الألمانية في مدريد،وهذه المرة من خلال القناة السادسة التي تهتم بالشأن العربي عامة والسوري حالياً خاصة. في العادة وسائل الإعلام تعمل على إيجاد شخص يمثل مأساه تشاهد في الصور، لذلك هذه القناة وغيرها، حاولت وتحاول من جعل مأساة اسامة وعائلته رمز وتجسيد للمأساة السورية. كما وتحاول تحريك المجتمع الإسباني مع هذه المأساة من خلال تقديم كافة أنواع العون لما يقرب من عشرين ألف سوري سوف يصلون الأراضي الاسبانية بعد أن تتفق الحكومات الاوروبية على كمية توزيع الاجئين السوريين بين الدول الاعضاء.

طبعاً السيد أسامه حالفه الحظ وكانت عرقلة الصحفية المجرية بالنسبه له حبل النجاة، فقد شاهدها العالم وتتضامن معها هنا نادي الريال مدريد، لذلك عن طريقة مدرسة تدريب مدربيين جلبته هنا، كما أكيد تعلمون، من أجل العيش والعمل معها، وتحاول حالياً جلب باقي الآسرة. القضية هنا هي أن الان وسائل الإعلام ساخنة مع الآمر ولكن الخوف يأتي بعد اختفاء الجميع من الشاشة، هنا تبدأ الحياة الحقيقة بصعوباتها وتعقيداتها اليومة.
 تشرفت بمعرفته، وقد تصورنا معاً مجموعة من الصورة للذكرى، ولكن أعتقد أن مأسي العالم العربي تحتوي حالياً على عدد هائل من البشر.












 

عدد الزوار 20593، أضيف بواسطة/ إدارة موقع الفرا