مُول بتبرعات من قطر عبر د.مازن الهاجري

دار الكتاب والسنة تختتم مشروع كفالة أرامل قطاع غزة غزة- اختتمت جمعية دار الكتاب والسنة، مشروع كفالة أرامل قطاع غزة، الممول بتبرعات كريمة من فاعلي خير بدولة قطر الشقيقة، عبر الدكتور مازن الهاجري والداعية فاطمة العلي. وذكر الشيخ أسامة دويدار مدير الإغاثة بجمعية دار الكتاب والسنة، أن الجمعية سلمت الدفعة الرابعة والأخيرة من المشروع الذي استمر أربعة أشهر واستهدف ما يزيد عن 250 أرملة من مختلف محافظات قطاع غزة الخمس. وبين أن المشروع يتضمن توزيع سلة غذائية متكاملة تحتوي على ما يزيد عن 20 صنفاً من الاحتياجات الأساسية التي تحتاجها العائلة الفلسطينية، كالبقوليات بأنواعها والمعلبات والأرز والسكر والخبز الطازج وزيت الطهي واللحوم الطازجة، علاوة على سلال الخضار المتنوعة كالطماطم والخيار والبطاطا وغيرها من الأصناف المتعددة. ولفت الشيخ دويدار، إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها كفالة أرامل قطاع غزة بواسطة الدكتور مازن الهاجري وزوجه الداعية فاطمة العلي، إذ سبق وأن نفذت جمعية دار الكتاب والسنة مشروعاً نوعي يختص بكفالة الأرامل اللواتي فقدن أزوجهن خلال الحرب الأخيرة على غزة بمدة ستة أشهر، الأمر الذي يدل على كرم وجود عطاء الدكتور الفاضل مازن الهاجري وزوجه الكريمة. وأوضح أن تسليم الدفعة الرابعة من المشروع تم بكل يسر، من خلال مقار وفروع الجمعية المنتشرة في محافظات غزة الخمس، مما خفف عن الأرامل وسهل عليهن الوصول إلى أماكن التوزيع دون أي معيقات أو صعوبات تذكر. وتقدم الشيخ دويدار، بجزيل الشكر والعرفان لأهل الخير والجود والعطاء في دولة قطر الشقيقة، لجود كرمهم وعطاءهم المتواصل واللامحدود، وخص بالشكر والثناء رجل الخير والعطاء الدكتور مازن الهاجري وزوجه الداعية فاطمة العلي، سائلاً الله عز وجل أن يجزيهم خير الجزاء، وأن يبارك في أموالهم وأعمالهم، وأن تستمر جهودهم ومشاريعهم الكريمة لتخفف عن كاهل الأهالي والرامل والمحتاجين والفقراء في قطاع غزة المحاصر أعباء الحياة القاسية. يذكر أن المشروع يشتمل على برنامج دعوي متكامل، عبر المحاضرات الدعوية وتوزيع المطبوعات والزيارات الميدانية.

عدد الزوار 20084، أضيف بواسطة/ جمعة عبدالحكيم الفرا