الكويت - والنهضة التعليمية

 

كتب وليد ابراهيم الاحمد:"احلى خبر تربوي مفرح هو ذلك التصريح الذي اطلقه وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور بدر العيسى، عندما اشار إلى عزم الوزارة على الاستعانة بالمدرسين الفلسطينيين المقيمين في الكويت لتدريس «عيالنا» في المدارس، الامر الذي اعاد إلى أذهاننا ذلك العصر الذهبي من هؤلاء المدرسين الذين كانوا عنوانا للاخلاص والتفاني والصدق في التدريس، وهو عصر الستينات والسبعينات والثمانينات (ايام الطيبين) من القرن الماضي الذي عايشناه في المراحل التعليمية كافة!"

ليس مستغربا على أبناء الكويت المثقفين من كتابة مثل هذه الشهادات، فقد عرفنا عن أهل الكويت الأصالة ومن يشذ عن هذا فهو بالقطع لا يمثل شعب الكويت ولعل القصة التالية والتي كتبها  د.محمدعلي الفرا أبونزار تظهر أصالة وبساطة هذا الشعب:

"كانت الكويت آنذاك إمارة بسيطة وعدد سكانها حينما قدمت اليها في عام 1957 نحو 206,473 نسمة في حين كان عدد سكان قطاع غزة آنذاك نحو 300,000 نسمة
كانت الحياة آنذاك في منتهى البساطة والناس يعرفون بعضهم بعضا وكانت الثقة والأمانة شائعتين وبخاصة في التعامل بين الناس، وكنا نرى التجار يتركون ابواب محلاتهم غير مقفلة بمن فيهم الصاغة للصلاة. وذات مرة اشتريت قطعة صوف ثمينة لعمل بدلة عرسي، ولما اردت دفع الثمن تبين لي أنني نسيت محفظة النقود في المنزل فشعرت بالحرج ولاحظ التاجر ذلك وكان من آل البغلي فقال: يا استاذ خذ القطعة وأحضر الثمن حسب راحتك ولما اردت ان اعطيه اسمي ومحل عملي رفض وقال يا استاذ انا لا اريد ان اعرف من انت ولكنني واثق بأنك ستعود وتدفع المبلغ."

وبشهادة التاريخ، لا أحد يستطيع إنكار الدور الفلسطيني الإيجابي والمؤسس في النهضة الكويتية، بشتى المجالات، فأول من نظم جهاز الشرطة هو فلسطيني " خليل شحيبر" ومن مؤسسي الجيش الكويتي فلسطينيين أمثال " جبرا شحيبر "

فكان منهم سفراء مثل الاستاذ حسن علي الدباغ الذي كان سفيرا للكويت في سويسرا والدكتور فايز الصائغ الذي كان مستشار الوفد الكويتي بالأمم المتحدةً ومجلس الأمن الدولي . وهناك شخصيات فلسطينية كثيرة ساهمت في بناء نهضة الكويت التعليمية مثل المربي الكبير درويش المقدادي الذي اختاره أمير البلاد آنذاك الشيخ عبد الله السالم الصباح في الخمسينات مديراللتربية والتعليم  وفي هناك الكثير من الشخصيات الفلسطينيةً سأهمت في بناء نهضة الكويت العمرانيةً والصحية والاقتصاديةً لا يتسع المجال لذكرها . كذلك ساهم الفلسطينيون في بناء اقتصاد الكويت فأسسوا الشركات واستثمروا في كثير من الفعاليات الاقتصادية، وكانت البصمة الأكبر في المجال التعليمي والذي كان سببا رئيسيا في نجاح نهضة الكويت.

كانت  أول بعثة تعليمية توجهت للكويت عام 1936 والتي تكونت من أربعة مدرسين وهم (أحمد شهاب الدين، وخميس نجم، ومحمد المغربي، وجابر حسن حديد)، لكن النهضة الحقيقية كانت في بداية الخمسينيات

وفي هذا كتب البروفيسور أبونزار: "من المعلوم بأن الكويت بدأت في بناء نهضتتها العلمية والعمرانية والانشائية في بداية الخمسينيات من القرن الماضي في عهد الامير الشيخ احمد الجابر وخلفه بعد وفاته ابن عمه الشيخ عبدالله السالم والذي في عهده بلغت النهضة أوجها، فشقت الطرق وبنيت المدارس والمستوصفات والمستشفيات ومباني الدوائر الرسمية وانشئت الضواحي خارج سور الكويت الذي هدم في عام 1957 ليسمح للمدينة بالاتساع والامتداد. وربما من حسن حظ الكويت ان نهضتها تزامنت مع نكبة فلسطين عام 1948 وما بعدها من نزوح اعداد كثيرة عن فلسطين ومنهم من توجه الى الكويت، وكان كثيرا منهم من ذوي الكفاءات العالية فساهموا في بناء نهضة الكويت ولا ابالغ إذا قلت بأن الفلسطينيين كانوا -الى حد كبير- هم الذين اعتمدت عليهم الكويت في بناء نهضتها، وهنا انطبق المثل : مصيبة قوم عند قوم فوائد.

جئت الى الكويت وهي في أوج بناء نهضتها ولذلك كنت انا ومن الذين جاؤوا الى الكويت آنذاك قد ساهموا في بناء نهضة الكويت وتركوا بصمات واضحة في البلاد فالبنسبة لي، كلفت بتأليف كتب دراسية للمدارس وساهمت في وضع المناهج الدراسية والخطط المدرسية."

 

وفي عام 1957، كانت أول بعثة من محافظة خانيونس للكويت مكونة من الاستاذ كامل مصطفى اللحام وجرير نعمان القدوة ابن عم ياسر عرفات وزوج شقيقته، وأ.د.محمدعلي الفرا -أبونزار- والدكتور أمين سليم الاغا.

وكان لعائلة الفرا النصيب الأسد في النهضة التعليمية حيث ساهموا بوضع المناهج الدراسية والخطط الدراسية  وتركوا بصمات واضحة بالكويت وهنا نذكر البرفيسور أبونزار فلازالت بصمته واضحة في مناهج التعليم هناك كما أنه من الأساتذة الأوائل الذين ساهموا في بِنَاء جامعة الكويت، وكان أبونزار هو أول شخص من آل الفرا يصل الى الكويت.

 ومن المدرسين الذين شرَّفوا إسم العائلة هناك نذكر:

أ.د محمدعلي عمر الفرا

أ.د.فاروق حمدي الفرا

أ.فوزية رزق الفرا

أ.عبدالرحيم الفرا أبو فارس

أ.د.عبدالله عمر الفرا

د.نعيم عمر خليل الفرا

أ.رفقه عبدالعال الفرا

أ.علي محمد الفرا( أبو حاتم )

رجل الأعمال أ.محمود مصطفى  الفرا

د.سامية حمزة الفرا

أ.يونس عبد الرحمن  الفرا

أ.أحمد محمد الفرا( أبو عسل )

أ.حليمة نصرالله الفرا

أ.حافظ عبدالرحمن الفرا

أ.نوال مصطفى الفرا

أ.صبري رضوان الفرا

أ.عطية رضوان الفرا

أ.عَبَد المنعم رضوان الفرا

أ.خميس عبد الغني الفرا

أ.عبد الله محمود الفرا

أ. محمود رشاد الفرا

أ.حكمت الفرا

أ. فريال عبدالكريم الفرا
أ. ثابت خالد الفرا ابوخالد

أ.منيرة مصطفى الفرا

أ.أحمد بن محمد حسين عبدالمجيد الفرا

أ.عبدالحي هاشم الفرا

أ.جهاد توفيق الفرا

أ.سليم محمد الفرا

أ.عائشة عثمان الفرا

أ.فاطمة نور الدين الفرا 
أ.أحمد صالح حسين عبدالمجيد الفرا

 

 

 

نفتخر بابناء العائلة، في كل مكان نجد لهم بصمة عمرانية ونهضوية متميزة.

عدد الزوار 18078، أضيف بواسطة/ إدارة موقع الفرا