تواصل فعاليات حملة "رفح بحاجة لمستشفى"

تواصلت فعاليات الحملة الشعبية المطالبة ببناء مستشفى مركزي في مدينة رفح جنوب قطاع غزة؛ لصعوبة الوضع الصحي فيها وعدم توافر مستشفى يلبي حاجات سكانها.

وأفاد مراسل ، أن العشرات من موظفي بلدية رفح اعتصموا أمام مقرها؛ لمطالبة أحرار العالم ببناء مستشفى بالمدينة.

وطالب صبحي أبو رضوان رئيس البلدية خلال الوقفة، بالعمل الجاد من جميع الأطراف لدعم بناء مجمع طبي يلبي حاجات مدينة رفح الصحية".

ورفع المشاركون لافتات احتجاجية للمطالبة ببناء المستشفى" إلى متى 220 نسمة بدون مستشفى؟", "قلعة الجنوب تستحق مستشفى".

وفي وقت سابق, نظّم العشرات من العاملين في مستشفى أبو يوسف النجار وقفة احتجاجية للمطالبة ببناء مستشفى مركزي, فيما رفعوا يافطات تدعو العالم للتحرك الفوري لإنهاء الأزمة الصحية في المدينة.

وفي الأثناء, طالبت حركتي حماس والجهاد الإسلامي أحرار العالم للمساهمة في بناء مستشفى للمدينة؛ لما كشفه العدوان الأخير على غزة من هشاشة للوضع الصحي برفح.

وبدأ ناشطون فلسطينيون حملةً شعبية وإلكترونية تدعو لبناء مستشفى مركزي في مدينة رفح؛ لعدم وجود مستشفى يلبي حاجاتها الصحية.

وغرّد عشرات الناشطين أمس الجمعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي على هاشتاج " #رفح_بحاجة_لمستشفى".

ويبلغ سكان مدينة رفح 200 ألف مواطن, استشهد من أبنائها خلال العدوان الاخير على غزة 500 مواطن وأصيب 2200 آخرين.

 

عدد الزوار 33062،