خمسة فوق.. وخمسة تحت.. والشجاعية يضرب تحت الحزام.. والصراع ينذر بمنافسة شرسة ست بطاقات حمراء.. وخمس عشرة صفراء.. ولغة الأهداف أبرز معالم الجولة الأولى

أُسدل الستار على مباريات الجولة الأولى من مباريات دوري "الوطنية الموبايل" لأندية الدرجة الممتازة في المحافظات الجنوبية، وحملت معها الكثير من الأحداث والأرقام التي تُنذر بمشاهدة بطولة ساخنة هذا الموسم، أشد قوة من المواسم السابقة، فيما لم تشهد الجولة أية مفاجآت تذكر، وجاءت نتيجتها طبيعية ومنطقية، تمكن من خلالها الكبار من المحافظة على هيبتهم المعروفة، وتأكيد قدرتهم في المنافسة على الألقاب هذا الموسم..
"أيام الملاعب" رصدت نتائج وأرقام الجولة، وتفاصيلها عبر التقرير التالي:

الشجاعية.. متصدر من "أولها"
بدأ حامل اللقب الضرب بيد من حديد منذ البداية، بعد أن حقق فوزاً مستحقاً على الشاطئ بأربعة أهداف نظيفة، وقدم لاعبوه أداءً أقل ما يوصف بالرائع، موجهاً رسالة قوية لجميع المنافسين، بأنه يطمح لتكرار الإنجاز التاريخي بحصده للدوري والكأس والسوبر.
وتلاعب أبناء "المنطار" كما يحلوا لهم على أرضية الميدان، وأهدروا العديد من الفرص المحققة للتسجيل، وسط غياب تام وصادم من لاعبي الشاطئ، الذين اكتفوا بمتابعة "المعزوفة" التي قدمها أبناء المدرب نعيم السويركي.
ورغم أن الخسارة كانت قاسية على محبي "البحرية" وتقديم فريقهم مستوىً لا يبشر بالخير، إلا أن التعثر المبكر قد يكون هو الأفضل، كونه يمنح منظومة الشاطئ إنذاراً مبكراً عن خلل كبير وجب العمل على تفاديه.

 الصداقة.. وأحلام مشروعة
كعادته افتتح الصداقة موسمه بقوة، كما المواسم الثلاثة الأخيرة، وحقق فوزاً بأداء مقنع على المغازي بثلاثة أهداف لواحد، في أول مباراة رسمية له بقيادة لاعب الزمالك الأسبق المدرب مصطفى نجم، وقدم لاعبوه شكلاً جديداً، خاصةً على الصعيد الهجومي، ليحاول بذلك وضع حجر الأساس، لحلم اقترب من تحقيقه أكثر من مرة.
على الجانب الآخر اصطدم المغازي الصاعد حديثاً مرةً أخرى لدوري الأضواء بطموح منافسه، الذي لم يسمح له بالاقتراب من مبتغاه، رغم أنه قدم أداءً جيداً، خاصة في الشوط الأول من اللقاء، ولكنه لم يصمد على الصعيد البدني، الذي يبدو أنه يحتاج لمزيد منه.

"النشامى".. كامل العلامة
حقق وصيف الدوري السابق شباب خان يونس كامل العلامة، في اللقاء الذي حقق فيه الفوز على غزة الرياضي بأربعة أهداف لثلاثة، في مباراة مثيرة، خاصةً على صعيد الجانب الهجومي، وكانت حمى البداية ظاهرة على لاعبي الفريقين، الذين قدموا وجبة دسمة لمتابعي اللقاء، كانت حصيلتها سبعة أهداف كاملة أمتعت الجماهير.
شباب خان يونس بقيادة مدربه الشاب حميدان بربخ يبدو أنه عازم على الاستمرار بالمنافسة، مثلما فعل في جل المواسم السابقة، فيما يبدو أن الأخطاء الدفاعية ستشكل هاجساً لمدرب "العميد" غسان البلعاوي، الذي عليه بالتأكيد إيجاد حلول عاجلة لها.

"الثوار".. فوز مضاعف
خطف الصاعد لدوري الأضواء مرة أخرى ،شباب جباليا، ثلاث  نقاط كاملة من لقائه أمام خدمات خان يونس، قد تكون تساوي ست  نقاط، على الأمد البعيد في مشوار البطولة الطويل، كون الخدمات أنهى الموسم المنصرم في دائرة الخطر على لائحة الترتيب.
ويبدو أن ناقوس خطر "الذئاب" قد دق مبكراً, وعليه الاحتراس من الخط الأحمر،الذي لاح له كثيراً في الموسم الفائت، ووجب على لاعبيه بقيادة مدربهم ناهض الأشقر تقديم أفضل ما يملكون، من أجل البقاء لمرة أخرى في دائرة ضوء الدوري الممتاز.
 "الزعيم" و"البرتقالي".. قسمة عادلة
واحتكم الفريقان للتعادل السلبي، رغم أن شباب رفح خاض أولى لقاءاته على أرضه وبين جماهيره، وبنقص عددي أصاب منافسه اتحاد خان يونس مع بداية الشوط الثاني، لكن الأزرق الرفحي لم يقدم المطلوب، خاصة من الناحية الهجومية، بل كاد "الإتي" أن يخطف نقاط المباراة كاملة في عدة محاولات، ولكن أثر مغادرة مهاجمه المميز محمود وادي الذي انضم مؤخراً لصفوف أهلي الخليل بدت واضحة وجلية على أرض الميدان.
التعادل كان أفضل من الخسارة بالتأكيد لكلا الجانبين، واللذان سيبدءان بإعادة حساباتهما مجدداً مع انطلاق الجولة الثانية من الدوري، وسيحاولان تصحيح المسار بحصد أكبر عدد من النقاط قبل فوات الأوان.

أرقام وإحصاءات
أقيمت ست مباريات في الجولة الأولى انتهت خمس منها بالفوز، وواحدة بالتعادل، وشهدت الجولة تسجيل (20 هدفاً)، كان نصيب الأسد منها في مباراة شباب خان يونس وغزة الرياضي التي شهدت تسجيل سبعة أهداف، ووقع "صائب أبو حشيش" لاعب الصداقة على أول أهداف الموسم الذي سجله في مرمى المغازي (د 12)، فيما كانت أول بطاقة حمراء من نصيب لاعب اتحاد خان يونس "محمد صيدم"، وثائر أبو عبيدة لاعب خدمات المغازي "ثائر أبو عبيدة".
وتمكن "سالم وادي" و"حازم شكشك" لاعبا اتحاد الشجاعية وغزة الرياضي، من تسجيل أول ثنائية في الدوري في مرميي خدمات الشاطئ، وغزة الرياضي على التوالي.

عدد الزوار 31693، أضيف بواسطة/ حسن عادل الفرا