هل تحل الطائرات الأردنية إشكالية مباراة فلسطين والسعودية؟

لم يتوصل الإتحادان الفلسطيني والسعودي لأي اتفاق بخصوص المباراة التي ستجمع المنتخبين الشقيقين يوم 13 تشرين الأول/ اكتوبر المقبل في التصفيات المزدوجة والمؤهلة لنهائيات كأس العالم وكأس آسيا لكرة القدم.
 
وستقام المباراة في فلسطين بحسب الجدول الرسمي للتصفيات، لكن الإتحاد السعودي تحفظ على خوض هذه المباراة على أرض فلسطين في ظل ظروف الإحتلال وتجنب أي شكل من أشكال التطبيع مع قوات الإحتلال ورحب بإقامتها في الأردن.
 
بدوره تمسك الإتحاد الفلسطيني ممثلا باللواء جبريل الرجوب بمكان اقامة المباراة لما لذلك من أهمية تكرس حق كرة القدم الفلسطينية باللعب في أرضها.
 
واجتمع الطرفان في العاصمة الأردنية عمان للتوصل لإتفاق، لكن رئيس الإتحاد السعودي أحمد عيد قرر عرض الإقتراحات على أصحاب الشأن لإتخاذ القرار المناسب سواء من خلال الموافقة على اللعب في فلسطين أو تجنب ذلك.
 
وكان جبريل الرجوب رئيس الإتحاد الفلسطيني اقترح على الجانب السعودي أن يتم دخول البعثة السعودية لأرض فلسطين عن طريق البر ومن خلال نقاط تفتيشية تعود لقوات الإحتلال التي تقوم بتفقد جوازات السفر والتأكد من أصحابها.
 
اما الإقتراح الثاني الذي قدمه الرجوب للإتحاد السعودي بنقل البعثة السعودية بطائرات هيلكوبتر أردنية بحيث تنطلق من مطار ماركا إلى مدينة رام الله مباشرة ودون أن يكون هنالك أي تماس بين البعثة السعودية وقوات الإحتلال ووفقاً لتصريحاته لعدة قنوات عربية، حيث يعتبر الخيار الثاني ربما الأنسب.
 
وتتصدر الإمارات المجموعة الأولى ب 7 نقاط ويحل منتخب السعودية ثانيا برصيد 6 نقاط وفلسطين ثالثا برصيد 4 نقاط.

عدد الزوار 24841، أضيف بواسطة/ حسن عادل الفرا