الطفلة سلوى زعرب بين الحياة و الموت و السبيل عبوة حليب

أهل غزة يعانون منذ فترة طويلة من حصار خانق، حصارا ماكرا فتجد كل ما يحتاجه أهل غزة من مأكولات ومشروبات لكن كل أسباب الراحة ممنوعه، مواد البناء، كهرباء، سفر، رواتب مقطوعه، ومن يتوفر الراتب له يكون في حالة قلق مستمر فالراتب قد لا يتوفر الشهر القادم، فما كان لأهل غزة سوى الله ومن ثم أهل غزة أنفسهم والأحرار في دول العالم.

 

نتحدث اليوم عن قصة من قصص التكافل، بطلها أحد أبناء عائلة الفرا، بدأت القصة قبل حوالي شهر حيث كانت هناك مناشدة من السيد إسلام جمال الفرا  بخصوص صرف حليب للطفلة سلوى التي تعاني من مرض نادر وتحتاج الي الحليب قيمة العلبة 100$ وهذا لمدة لا تقل عن 5 الي 6 سنوات.

والد الطفلة يقول: "أنا عفيف، ولا أريد مالًا، أريد الحليب المخصص لحالتها فقط"، سلوى تبلغ من العمر 3 سنوات  تعيش في خان يونس، مصابة بمرض الجلاكتوسيميا، وهو مرض نادر يصيب طفل واحد كل 100 ألف طفل في هذا العالم حياتها أصبحت خطرة بعد تضخم حدث في كبدها، وكان السبيل الوحيد للتخفيف من أثر المرض هو تناولها حليب مخصص يدعى "GALACTOMIN" وكان إثنان من إخوتها قد فارقا الحياة بسبب هذا المرض.

 

تحرك السيد إسلام جمال الفرا فور سماعه بالقصة وبدأ بمراسلة مؤسسات إنسانية وطبية بالخارج وقام بتفعيل هاشتاج #علبة_حليب_لسلوى، وبتوفيق الله والحمد لله كان الرد الإيجابي من د.رامي مسمح:

 

اخي الحبيب اسلام أودّ ان أبشرك بان سعيك في موضوع الحليب الخاص أدى الى تجاوب كبير من تجمع الأطباء الفلسطينيون بأوربا وقد تولد عنه احصاء لجميع الحالات المشابهة لسلوى زعرب والأمور في أنجاه تأمين حل شامل باذن المولى عز وجل ونسأل الله ان يكون لك الثواب الأعظم في ذاك امين إلى جميع الاخوه والزملاء نشكر تفاعلكم. بحمد الله تعالى قرر فرع السويد تبني المشروع بعد اجتماع الهيئة الاداريه اليوم وسنعمل على 3 محاور أساسية 1- حمله توعيه بالأمراض وأسبابها (خصوصا زواج الاقارب). 2- التواصل مع المؤسسات المعنية بالأطفال وطرح القضيه على أساس تأثير الحصار على أصحاب الاحتياجات الخاصة 3- محاوله المساهمة الماديه في تخفيف كاهل الأهالي. فالأمر لايقتصر على الدعم الإغاثي إنما يمتد أعمق من ذلك وتتوجه إلى جميع الزملاء والفروع من يؤمن بقضية الأطفال المساهمة الماديه والوجستي

 

د لؤي العناتي

 

 

والآن الحملة مستمرة برئاسة د.لؤي العناتي.

 

 



إسلام جمال الفرا، والذي وجه أنظار أطباء بلاحدود لهذه الحالة الإنسانية
 

عدد الزوار 15528، أضيف بواسطة/ إدارة موقع الفرا